من نحن

إيجل هيلز

"إيجل هيلز" شركة استثمار وتطوير عقاري خاصة مقرها الرئيسي أبو ظبي، تسعى إلى تطوير وإحياء عدد من المُدن التي تشهدُ بنيتها الاقتصادية والعمرانية والحضارية تطوراً متسارعاً، لتواكب المتغيّرات الحاصلة عالمياً.

تفخر "إيجل هيلز" بتطويرها لمشاريع متعدّدة الاستخدام على امتداد ثلاث قارات هي: آسيا، وأوروبا، وأفريقيا، فلديها اليوم مشاريع في: الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، والمغرب، وإثيوبيا، وصربيا، وتعمل الشركة حالياً على تطوير وإدارة أربعة مشاريع ضخمة في الأردن هي: فندق ورزيدنسز سانت ريجيس في العاصمة عمّان، فندق "دبليو"- عمّان، وشقق "ذا سكاي لاين" المخدومة من "دبليو" عمّان، وسرايا العقبة ومرسى زايد في ثغر الأردن الباسم العقبة.

رؤيتنا أن نصبح مطوراً عقارياً عالمياً يُشار إليه بالبنان؛ من خلال إرساء المجتمعات المتكاملة التي توفر الابتكارات الذكية والمنتجات والخدمات عالية الجودة.

رسالتنا أن نكون مطوراً عالمياً لمجتمعات تتمتع بأنماط حياة مميّزة ووجهات متفردة في البلدان الناشئة، لنسهم في النمو الاقتصادي المستدام.

رسالة رئيس مجلس الإدارة

ًمرحبــا ّ بكــم فــي عالــم "إيجــل هيلــز"، حيــث الرؤيــة الجديــدة لحيــاة عصريــة، حيــاة متطــورة، تجمــع أعلــى معاييــر الرفاهيــة التــي يتطلــع إليهــا الانســان فــي مســكنه المثالــي، إلــى جانــب الابتــكارات الذكيــة والخدمـات عاليـة الجـودة ؛ تجسـيداً لرؤيتنـا ورسـالتنا الراميـة إلـى تطويـر مجتمعـات مسـتدامة، تعـزز نمو الافتصاد المحلي وتكون نموذجاً مثالياً يحتــذى بــه علــى الــدوام.

واليـوم، نفخـر بوجودنـا فـي الأردن كمطـوّر عالمـي يتمتـع بمكانـة مرموقـة، لنضـع حجـر الأسـاس لقاعدة أعمـال صلبـة فـي العديـد مـن المـدن الأردنيـة ، بـدءاً مـن عمـان والعقبـة، مـع حرصنـا الشـديد علـى الالتـزام بنهجنـا فـي مشـاريعنا المتعـددة الاسـتخدامات المنتشـرة فـي ثـلاث قـارات، وهـي آسـيا وأوروبـا وأفريقيـا.

محمد العبار

رسالة المدير التنفيذي

ًنرتقـي اليـوم فـي شـركة إيجـل هيلـز الأردن ، أكبـر مطـور عقـاري فـي المملكـة ، إلـى آفـاق جديـدة تحقـق رؤيتنـا المتمثلـة فـي تطويـر مشـاريع حيويـة تزدهـر بالحيـاة، وتعكـس بـكل وضـوح التزامنـا المسـتمر اتجـاه المملكـة وشـعبها.

وفمنــذ البدايــة، التزمنــا بتطويــر مشــاريع مميــزة بمواصفــات عالميــة حديثــة لخلــق مفهــوم المجتمعــات الســكنية التــي تتميــز بأســلوب حيــاة عصــري مختلــف يقــوم علــى أســاس رفاهيــة القاطــن بمــا يوفــر مســتوى عالــي الجــودة ضمــن نظــام حيــاة حديــث، حيــث اننــا الرائــدون فــي هــذا المجــال فــي عــدة مــدن ودول إقليميــة وعالميــة.

نيابـة عـن فريقنـا فـي شـركة "إيجـل هيلـز" الأردن، نشـكركم علـى ثقتكـم بنـا ونعدكـم بـأن نبقـى راسـخين علـى رؤيتنـا.

مشاريع "إيجل هيلز" في الأردن

كمطوّر عالمي لمجتمعات تتمتع بأنماط حياة مميّزة، ووجهات متفردة في البلدان الناشئة، تعدّ "إيجل هيلز" أكبر شركة للاستثمار والتطوير العقاري في الأردن، فمنذ انطلاقها عام 2015 سعت "إيجل هيلز" إلى خلق مجتمعات تتمتع بنمط حياة تكامليّ، مع تطوير مشاريع عالمية المستوى، أسهمت في تغيير عمّان والعقبة حضارياً وعمرانياً وبيئياً.

وتجسيداً لنهجها الرامي إلى دمج الابتكارات الذكية مع منتجات وخدمات عالية الجودة؛ لخلق مجتمعات مستدامة تعزّز نموّ الاقتصاد المحليّ، جاءت مشاريع "إيجل هيلز" المتعددة الاستخدام لتشكّل تحولاً فريداً في نمط الحياة، من خلال توفيرها لأفضل سُبل الراحة والرفاهية، التي تمنح الباحثين عن التفرّد أسلوباً خاصاً يرتقي إلى توقعاتهم، ويلائم نمط حياتهم.

وبعد أن نجحت في تطوير مشاريع ضخمة متعدّدة الاستخدامات على امتداد ثلاث قارات هي: آسيا، وأوروبا، وأفريقيا، جلبت "إيجل هيلز" خبرتها الهائلة إلى الأردن، وتمكّنت وبالشراكة مع القطاع الحكومي وصنّاع القرار والمطوّرين المحليين من استثمار مواردها وخبرتها ومعاييرها العالمية لإدخال علامات تجارية عالمية هي الأولى من نوعها إلى الأردن بكل نجاح.

واليوم، تفخر "إيجل هيلز" بمشاريعها المنجزة، التي طُوّرت وفق رؤية مستقبلية، لتصبح مراكز حضارية مزدهرة، تضمّ مرافق سكنية وتجارية وترفيهية متنوعة، يجدُ كلّ شخص فيها مبتغاه، ففي عمّان طوّرت فندق "دبليو" عمّان، و"ذا سكاي لاين رزيدنسز" المخدومة من "دبليو" عمّان، وفندق ورزيدنسز سانت ريجيس عمّان، وفي العقبة لديها مشروع قرية الراحة، أوّل حيّ سكنيّ في مرسى زايد، ومشروع سرايا العقبة، وستتابع إنجازاتها لتكون نموذجاً مثالياً يُحتذى به على الدوام.

الأردن

هي وردة الصحراء وأرض الكنوز الخفية، إنها الأردنّ، التي سَحَرَت كل من عرفها وكانت - ولا تزال- بوابة الشرق نحو كل عجيبٍ وبديع. وبالرغم من أن المملكة الأردنية الهاشمية -كما نعرفها اليوم- هي دولة حديثة العهد، إلا أنها تُعدُّ موطناً لعدد من الحضارات القديمة ووجهة يقصدها الناس من حول العالم لزيارة الأماكن التاريخية والدينية المقدسة.

عمان

هي القلب النابض للأردن، وبوجود شعبها المضياف، وتنوّع مطبخها التراثي والعالمي، واعتدال مناخها، تعدّ عمان الوجهة السياحية التي يفضلها السياح العرب والأجانب حد سواء.

العقبة

المدينـة السـاحلية الرائعـة علـى سـاحل البحـر الأحمـر، التـي تنبثـق مـن أحـلام الفنانيـن والأمنيـات الهادئـة، ٍ تتــلألأ أمواجهــا تحــت خيــوط الشــمس الذهبيــة كســراب جميــل، وتحلــق بــك أمواجهــا المتدافعــة إلــى حالـة مـن الغبطـة التـي لا تنتهـي، وهـي تعلـو قمـة الـ«مثلـث الذهبـي» لجنـوب الأردن؛ وتفتخـر بتاريخهـا الثـري، وثقافتهـا، وجمالهـا الطبيعـي المذهـل، وحياتهـا البحريـة الغنيـة، ومناخهـا المعتـدل الـذي يجـذب الراغبيـن بالإسـتمتاع علـى مـدار العـام.

وتحتــل العقبــة مكانــة متميــزة علــى خارطــة الأردن الســياحية، فضــلاً عــن أهميتهــا الإقتصاديــة، فمــع 27 كلـم علـى سـاحل البحـر الأحمـر ، تعـدّ العقبـة المنفـذ البحـري الوحيـد الـذي يربـط الأردن بالعالـم عبـر البحـر الأحمـر، وهـي تبعـد عـن مطـار العقبـة الدولـي مـا يقـارب الــ 15 دقيقـة، وتبعـد عـن الحـدود مـع المملكـة العربيـة السـعودية مـا يقـارب الــ 30 دقيقـة، بالإضافـة إلـى أنهـا مجـاورة لميـاه مصـر الإقليميـة.

وبسبب مناخها المعتدل على مدار العام، تعدّ مدينة العقبة الوجهة العائلية الأمثل، حيث توفّر أنشطة متنوعة ورياضات مائية رائعة، ومنذ أن صُنفت عام 2003 كمنطقة اقتصادية خاصة، وهي تجذب العديد من الاستثمارات المحلية والإقليمية والعالمية؛ مسهمة في تحريك عجلة التنمية ودفع اقتصاد المملكة إلى الأمام.